Top Ad unit 728 × 90

تولغا ساريتاش بطل «بنات الشمس»: هذا ما يربطني بـ هاندة أرتشيل

رغم خوض الممثل التركي الشاب تولغا ساريتاش الشهير بـ علي في أولى بطولاته الدرامية «بنات الشمس» تجربة التمثيل مبكراً، ولعبه أدواراً ثانوية صغيرة لم يلحظها الجمهور التركي كثيراً، إلا أنه بعد بلوغه العشرين من عمره، تحول شكله للأفضل، وأصبح أكثر وسامة وجاذبية.
ونجاحه بشخصية الأمير الأصغر الطيب جيهانغير في الموسم الرابع من «حريم السلطان» رشحه لبطولة «بنات الشمس» إلى جانب الممثلة الشابة هاندة أرتشيل في أولى بطولاتها الدرامية أيضاً معه، فنجحا كثنائي رومانسي مميز، وتفوقا على أشهر الثنائيات التركية في استفتاءات تركية عدة، ومن بين الثنائيات التي لا تنسى وتفوقا عليها: ثنائية كيفانش تاتليتوغ وسونغول أودين في مسلسلهما الرومانسي الشهير «نور».
«سيدتي التركية» رصدت لكم هذه المقابلة مع بطل «بنات الشمس» تولغا ساريتاش الشهير محلياً وعالمياً اليوم بـ علي بعد بيع المسلسل لأكثر من 45 دولة أجنبية:

البنات الصغيرات مهووسات ومعجبات بمسلسل «بنات الشمس» جداً، ما السر؟

أنا أيضاً أحببت جداً نص وفريق مسلسل «بنات الشمس»، ورأيت الحب الكبير لمسلسلنا من الناس من مختلف الأعمار والفئات وليس صغار السن فحسب في الشارع، وفي المراكز التجارية الكبرى، وفي السوشيال ميديا، وقبل كل شيء أحب جمهورنا قصة مسلسلنا «بنات الشمس».
وأنا أحببت جداً تجربتي كممثل في «بنات الشمس». وأعتبر مشاركتي فيه نقطة تحول مصيرية وهامة في حياتي أكثر من أي مسلسل آخر.
ولا شك بأن الجمهور المتابع لأحداث مسلسلنا «بنات الشمس» أعجب كثيراً بقصة الحب الجميلة التي جمعت علي وسيلين، وصدق العلاقة العاطفية بينهما، وعبّر عن هذا بآلاف التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك أحبت وسائل الإعلام القصة وأشادت بها مما عزز نجاحه الجماهيري في موسمه الأول واستمر نجاحه لليوم.
ونحن أيضاً أحببنا القصة، وأحببنا كل شخصيات «بنات الشمس»، وصدقنا قصصهم ومشاكلهم كأنها جزء من واقعنا المعاش.


ما تفسيرك لحب الشباب بالذات لقصة ونجوم مسلسل «بنات الشمس»؟
 
وجد كثير من الشباب في قصة «بنات الشمس» قصتهم، وجزءًا كبيراً من الحياة التي يعيشونها، وصوراً من واقع الشباب الأثرياء والشباب الفقراء، ويعيشون مثلما يعيش أبطال «بنات الشمس» مشاعر الألم والفرح والحب والظلم والضعف والقوة.
كما وجد الكثير منهم جوانب شديدة الحساسية والخصوصية من حياتهم الحقيقية في أحداث وقصة مسلسلنا «بنات الشمس»، وهذا سر انجذاب فئة الشباب له من الحلقة الأولى لغاية اليوم، فبالرغم من أن معظم أبطال المسلسل أثرياء إلا أنهم يمرون بكثير من اللحظات الإنسانية الغنية بالضعف والحب والحزن والحب.
وتمنيت أن يستمر هذا الشغف طويلاً لأنه يحفزنا على بذل جهد نفسي وجسدي مضاعف لضمان محبة الناس له، والحفاظ على تقدمه في الرايتنغ، وحصل ما تمنيته لدرجة أن الجمهور استاء كثيراً عند إنهاء موسمه الثاني لرغبته بتمديد أحداثه في موسم درامي ثالث.

 
تمر قصة حب سيلين وعلي بمراحل شيقة بين صعود وهبوط حبست أنفاس آلاف المتابعين، فكيف ستنتهي قصة هذا الثنائي؟
 
علاقة سيلين وعلي علاقة حب عاصفة ورحلة صعبة غير سهلة على الإطلاق، وهذا سر جاذبية هذه العلاقة المثيرة لفضول المحيطين بهم، والمثيرة أيضاً لفضول المشاهدين.


هل تقدم المسلسل في الرايتنغ خلق اهتماماً جماهيرياً أكبر به؟

 
لا، لا أعتقد أن الجمهور يتأثر بنتائج الرايتنغ فيقبل على مسلسل لمجرد تصدره نسبة المشاهدة.
مسلسل «بنات الشمس» شهد نسبة مشاهدة عالية واهتماماً جماهيرياً ونقدياً كبيراً أثار في قلوبنا الرعب من عدم القدرة على الحفاظ على هذا التقدم في الحلقات المقبلة، وحتى ننجح في عملنا صرنا نركز أكثر على فهم وإحساس النص، وتقمص شخصياتنا الدرامية بصدق كبير ليحس جمهورنا بما نحس به تماماً.


على الرجال أن يتذكروا هذا اليوم
 
هل لديك ذكريات لا تنسى في يوم الحب 14 فبراير؟

 
لا، لا يوجد أبداً.


ألا يجبرك يوم 14 فبراير على الاحتفال بالحب؟

 
لا، الحب إحساس عظيم وقوي لا يحصر الاحتفال به بيوم واحد في العام، الحب نعيشه ونحتفل به كل يوم، وفي كل لحظة نحس به يجتاح كل مشاعرنا وحواسنا، الحب في كل يوم وليس يوم 14 فبراير فقط، ولكنه يوم على الرجال أن يتذكروه.



كيف؟

 
كل الرجال يفكرون بنوع المفاجأة التي سيحضرونها لنصفهم الآخر في يوم الحب في 14 شباط (فبراير)، وينتظر الشباب أيضاً بفضول كبير مفاجآت حبيباتهم لهم في هذه المناسبة. وبعض الرجال ينتظرون هذا اليوم بقلق خشية أن لا تنال مفاجآتهم إعجاب حبيباتهم أو زوجاتهم. 



كم فتاة شعرت بالحب تجاهها؟

مررت بمشاعر قصيرة عابرة لا يمكن إطلاق عليها وصف حب، ربما في المستقبل أجد الفتاة التي تشعرني بالحب الحقيقي.

من المفترض بالممثل الذي يؤدي مشاعر الحب أن يكون في حالة حب، فكيف لعبت دور العاشق في «بنات الشمس»؟

لم أكن في حالة حب عندما مثلت دور العاشق في «بنات الشمس». لكني أديت دوري العاطفي بإحساس صادق دخل قلوب الناس بسلاسة، وتفاعلوا معي بعمق، وأحبوا شخصيتي، وتوجد صور كثيرة للحب تعرفنا على جمال وعظمة الحب دون أن نعيشه، فالحب في الأفلام الرومانسية، الحب في الروايات، والحب في الشعر، والطاقة الإيجابية في الحب الذي نحسه تجاه العائلة والأرض والجمال والمحبة الإنسانية، وحب الرجل والمرأة صورة واحدة من صور وأشكال الحب المتعددة الجميلة والدافئة.

هل تؤمن بالحب من النظرة الأولى؟
 
نعم، أؤمن به، وأتمنى أن أحسه وأعيشه، أريد هذا النوع من الحب، والناس الذين يحبون يظهر عليهم ذلك على الفور، ونظرة الحب تنطلق من العين لتنتشر في الحواس والجلد والجسد كله.


أثيرت أقوال وأخبار كثيرة حول بداية علاقة حب بينك وبين هاندة، فهل يوجد شيء ما حقاً بينك وبينها؟

 
من الذي لا يريد أن يحب في حياته؟ الشائعات الكثيرة التي تتحدث عن وجود حب بيني وبين هاندة طبيعية، لأننا نحاول أن نؤدي عملنا بشكل صادق وجيد، ونمضي وقتاً طويلاً معاً في التحضيرات والتصوير ووراء الكواليس، وصدق كثيرون أن ما يرونه من حب درامي حاولنا أن نعيشه بصدق كما هو مكتوب على الشاشة بين علي وسيلين هو واقع وحقيقة بيننا، والحقيقة هي أنه لا يوجد شيء بيني وبينها سوى الصداقة والمودة.


هل توجد حبيبة حالياً بحياتك؟

 
لا.


الأمير جيهانغير في «حريم السلطان»
أول نجاح كبير حققته كان بأدائك لشخصية الأمير جيهانغير بالموسم الرابع من «حريم السلطان»، فكيف تعاملت معه من الداخل؟

 
أحببت جداً أبعاد شخصية الأمير جيهانغير المركبة الصعبة لأنها تعيش حالات نفسية صعبة ما بين حبه لوالده وإخوته، ومقته لعنفهم وللجوئهم للمكائد في سبيل وصولهم للعرش والسلطة بعد أخيه، ويجد في الموت ملاذاً آمناً له بعيداً عن أجواء القصر ومكائده، وهو عكس إخوته رغم حرمانه من حب امرأة في حياته، كان مكتفياً بالحب الإلهي عن أي حب آخر سواه.


هل أردت دائماً أن تكون ممثلاً؟

 
أديت بمحبة كل ما عملت به. وسعيت دائماً أن أستمتع به، وحرصت على أن لا أقوم بشيء غير مقتنع به، وأسعى دائماً لأن أكون رجلاً سعيداً في حياتي، وأنظر إلى الجانب الإيجابي أكثر من الجانب السلبي في أي شيء أراه، ولم أكن مهتماً بالفنون والموسيقى حتى عملت في المسرح وبدأت العمل في التمثيل.


أغني لأصدقائي
كم ساعة تصور في اليوم؟

 
من 13 إلى 14 ساعة باليوم مع فريق كامل، وأثر هذا الجهد الطويل المتواصل المقدم من قلبي وصل إلى جمهوري بصورة حسنة بحمد الله، وإعجاب واستمتاع جمهوري بعملي يعوضني عن ما لقيته من تعب وسهر في التصوير.
فأمر مرهق جداً تصوير حلقة أسبوعية لا تقل مدتها عن 200 أو 140 دقيقة.


أنت غنيت بصوتك في أحداث مسلسلك «بنات الشمس» فهل تفكر بإصدار ألبوم غنائي؟

 
منذ طفولتي وأنا أحب وأجيد العزف على الغيتار والطبل، وأحب جداً أن أعزف وأغني لأصدقائي في سهراتنا الشبابية، والموسيقى جزء مهم في حياتي لا غنى لي عنها لكني لم أقم يوماً باستثمار موهبتي لجني المال بشكل محترف، ولا أفكر حالياً باحتراف الغناء والعزف، وسأستمر بالتركيز على التمثيل في الفترة الحالية، ولا أعرف ماذا سيحصل مستقبلاً.

القواسم المشتركة بيني وبين علي
ما هي القواسم المشتركة بينك وبين علي بطل «بنات الشمس»؟

 
أننا الإثنان عاطفيان، ولبقان مع الفتيات، ونعشق العزف والغناء. .
سر رشاقة تولغا ساريتاش

كيف تحافظ على صحة جسدك ورشاقته؟

 
لا أقوى على الالتزام ببرنامج ريجيم صحي إلا أني أخفف قدر الإمكان تناول الطعام في الخارج، وأمشي مسافات طويلة حين تتاح لي الفرصة والوقت. .


تعمل 6 أيام في الأسبوع فكيف تمضي يوم عطلتك؟
 
أكرسه كله للتمتع بكثير من ساعات النوم المحروم منه باقي أيام الأسبوع، ولعائلتي وأصدقائي.
تولغا ساريتاش بطل «بنات الشمس»: هذا ما يربطني بـ هاندة أرتشيل Reviewed by مسلسلات قصة عشق on 9:21:00 ص Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.